فن " الــﭬول " بمنطقة البيض قرأة في أشكاله ومضامينه - تفاعلات النصي والإيقاعي والحركي في تجلياته

من 01-07-2019

إلى 30-06-2022

 


رئيس المشروع:مهداوي الدين



أعضاء الفريق:

رحماني ليلى

بوموس فوزية

الاشكالية

يعد فن " الــﭬول" من فنون التعابير الشعبية التراثية، الذي يتغنى به في المناسبات والأفراح، وتُعرف به عدة مناطق في الجنوب الغربي ، فهو يتميز بشكله المختلف عن عدة أشكال من التعابير الشعبية مثل الملحون والأمثال والأقوال والألغاز وغيرها  ويقتصر أداؤه على النساء فقط وبخاصة كبيرات السن ويؤدى برفقة الدف بواسطة ما يسمى  " بالبندير " وبمرافقة رقصة محلية تسمى " الصف "، كما أن له مضامين اجتماعية-ثقافية وتاريخية وعاطفية ودينية وصوفية وهو بذلك شكل من  أهّم الأشكال التعبيرية الشفهية التي تصوّر لنا أحداث المجتمع وتعكس مواقفه وتحقق توازنه، ولعّل ذلك من أهّم الأسباب التي دفعتنا إلى الولوج إلى مجال دراسة الموضوع  في محاولة منا  للكشف عن الظواهر الاجتماعية والثقافية التي مرّرها

" الــﭬول" و نقلت عن طريقها أهم السلوكات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لأفراد المجتمع. وهذا في محاولة منا إلى تفكيك بناءها والقيام برحلة كاشفة لأشكاله ومضامينه وما تحمله من سلوكات متعدّدة.

 ومن بين الأسباب الموضوعية لتناولموضوع البحث ، أيضاً محاولة الخوض في المنهج الأنثروبولوجي لدراسة.

" الــﭬول"  والتعرض لها في حقول معرفية أخرى لأنّ" الــﭬول " يحتاج  للكثير  من الدراسات الاجتماعية والإنسانية التي تهدف الى الكشف عن مضامينه المختلفة  ، إضافة إلى العمل على تفكيك بنيتها.

وفي غياب دراسات سابقة  حول الموضوع   جاء مشروع هذا البحث  ليسلّط الضوء على فن " الــﭬول " في  التطرق إلى أشكاله ومضامينه،  بمنطقة البيض كنموذج للدراسة، نظرا لثرائها بالعديد من المقطوعات الــﭬولية  ذات المضامين المختلفة والأشكال المتميزة  ولعل   أول إشكال يطرح أمامنا هو :

- تحديد تعريف دقيق وعلمي لمفهوم "ا لــﭬول" وماهو الفرق بينه وبين الشعر الملحون والحيدوس ؟

-  كيف تؤدى  رقصة " الصف " ،  فنياتها ،  أبعادها ورمزيتها ، وما  علاقتها" بالــﭬول" ؟

-  هل كانت " للــﭬول" إسهامات   وتأثيرات  إبان الثورة التحريرية؟ 

- وما هي أهم  آليات المحافظة على  " الــﭬول"  ورقصة الصف كرصيد للموروث  الثقافي  للمنطقة

Rock for you